الأربعاء، 4 يناير 2012

الأخطاء التاريخية في القرآن



هل هناك اتفاق بين الكتاب المقدس والقرآن من جهة تاريخ الأحداث التي وردت في كل منهما؟ ومدى مطابقتها على ما يقوله علما التاريخ والآثار؟

أولا: العذراء مريم

يقول القرآن:
ـ في سورة التحريم66: 12 " وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ"
ـ وفي (سورة مريم19: 27و28) " فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا، يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيَّا"

فالقرآن يذكر أن مريم أم المسيح هي بنت عمران وأخت هرون أخي موسى والكتاب المقدس وسجلات التاريخ توضح أن مريم أم المسيح أبوها يدعى هالي وليس لها إخوة بهذه الأسماء.

والواقع أن عمرام والد هرون كان له بنت تدعى مريم  فعلا ولكنها لم تكن أم المسيح بل كانت نبية كما جا في (سفر الخروج15: 20 وسفر أخبار الأيام الأول 6: 3) وذلك سنة 1500 ق.م ومريم ابنة عمرام هذه تزوجت من رجل يدعى حور وأنجبت ناداب وأبيهو.

~ فكيف يخلط القرآن بينها وبين مريم العذراء أم المسيح، علما بأنه كان بينهما ما يقرب من 1500 سنة؟

ثانيا: ولادة مريم للمسيح

ـ جاء في سورة مريم 19: 22ـ26 "فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيَّا فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أََّلا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا"

ـ وجاء في (بشارة لوقا2: 1ـ 7) "وفي تلك الأيام صدر أمر من أوغسطس قيصر بأن يكتتب كل المسكونة، .. فذهب الجميع ليكتتبوا كل واحد إلى مدينته، فصعد يوسف أيضا من الجليل من مدينة الناصرة إلى اليهودية إلى مدينة داود التي تدعى بيت لحم لكونه من بيت داود وعشيرته .. وبينما هما هناك تمت أيامها لتلد، فولدت ابنها وقمطته وأضجعته في المذود إذ لم يكن لهما موضع في المنزل"

يلاحظ أن هناك فرق كبير بين الروايتين فما هو السبب؟

الواقع أن القرآن مزج بين مريم العذراء وبين هاجر أم إسماعيل. اقرأ قصتها في الكتاب المقدس (سفر التكوين16و21):
هاجر هي التي ذهبت إلى البرية، وهي التي فتح الله عينيها فأبصرت بئر ماء.
أما العذراء فولدت في بيت لحم والتاريخ يشهد لذلك فها هي مدينة بيت لحم بمذودها في فلسطين إلى اليوم تشهد أنها مهد المسيح.

~ ثم لي أيضا عدة تساؤل: كيف لإنسانة في حالة الوضع أن تهز جزع نخلة؟!
يجوز أن الله أعطاها القوة لتهزها. ولكن كيف أن الله الذي جعل تحتها نهرا [سريا] دون أن يعطيها القوة لتحفره، لم يجعل الشجرة تسقط رطبها أو أن يفعل الملاك ذلك ويرحم ضعف جسدها؟

~ كيف يقول لها المسيح من تحتها: كلي واشربي وقري عينا ثم يقول لها: إذا رأيت بشرا فقولي: إني نذرت للرحمن صوما. فهل يشجعها الله على الكذب؟ أم ماذا؟ ألم تذكر الآية أنها كانت تتكلم وقَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيَّا"؟

ربما المقصود هو الصوم عن الكلام فقط. ولكني لا أراه صحيحاً. فالصوم لم يرد في أية شريعة بهذا المعنى. وعلاوة على ذلك فقد كانت العذراء تتكلم فعلا وقَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيَّا". فماذا يعني ذلك؟

ثالثا: بخصوص هامان وزير فرعون

ـ جاء في (سورة القصص 28: 8و38): "إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ ... وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمََلأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ من الكاذبين"

2ـ ولكن في (سفر أستير بالكتاب المقدس إصحاح3:1) أن هامان كان وزيرا لأحشويريش ملك فارس (ويعرف في التاريخ بالملك زركسيس) الذي ملك سنة 486 ق.م.

إسم هامان مأخوذ من إسم إله العيلاميين "هامان". أما فرعون موسى فكان في سنة 1490 ق.م أي قبل هامان الفارسي بحواي 1000 سنة.

~ والتساؤل الذي يفرض نفسه كيف يخطئ الوحي في حقائق تاريخية ثابتة من علم تاريخ الشعوب؟


لا يمكن أن يكون ذلك تشابه أسماء للأسباب التالية:
ـ لفظة هامان غريبة كل الغرابة على بنية الألفاظ الفرعونية. فكل لغة لها أصولها ومشتقاتها.
ـ وكلمة هامان هي كلمة فارسية، وهي إسم إله فارسي. فكيف يطلق إسم إله فارسي على وزير مصري؟ في الوقت الذي نرى فيه الأسماء الشهيرة في الحكم أو الكهنوت في مصر القديمة تنتسب إلى الآلهة الفرعونية مثل أمون حتب، أتون رع ... إلخ

رابعا: بخصوص السامري وصنع العجل الذهبي

ـ جاء في (سورة طه20: 85ـ88) "قَالَ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِنْ بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ يَا قَوْمِ أَلَمْ يَعِدْكُمْ رَبُّكُمْ وَعْدًا حَسَنًا أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ أَمْ أَرَدْتُمْ أَنْ يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُمْ موعدي، قَالُوا مَا أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا وَلَكِنَّا حُمِّلْنَا أَوْزَارًا مِنْ زِينَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْنَاهَا فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلاً جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ"

موسى النبي عاش سنة 1500 ق.م
وهذا السامري الذي صنع العجل المفروض أنه من السامرة، والسامرة مدينة في إسرائيل بنيت بعد زمن موسى بحوالي سبعة قرون حيث بنيت سنة 880 ق.م ولم يكن هناك شعب يسمى بالسامريين قبل بناء هذه المدينة.

~ فكيف وجد هذا السامري في زمن موسى كما يقول القرآن؟؟

خامسا: بخصوص فرعون وغرقه

ـ جاء في سورة القصص28: 38ـ40 "وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمََلأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي َلأظُنُّهُ وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي اْلأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا َلا يُرْجَعُونَ فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ"

ـ وجاء في (سورة يونس10: 90ـ92) "وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِّلا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ الآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ"

يلاحظ أنه بحسب سورة القصص غرق فرعون وكانت له عاقبة الظالمين، ولكن بحسب سورة يونس يلاحظ أن فرعون أنقذ من الغرق!! فما هذا التناقض؟!

الثابت بحسب تاريخ الكتاب المقدس في (مز136: 15) "ودفع فرعون وقوته في بحر سوف" وفي (سفر الخروج 14: 28) "لم يبق منهم ولا واحد" أي أن الجميع ماتوا !

هناك 22 تعليقًا:

  1. ساقول لك شيئا انت اخو ابليس لكنك لست اخو ابليس لانه حارب الاسلام وانت تحارب الاسلام فهذا يجعلك اخوه في الهدف.....المهم ان مريم تنحدر من نسل هارون[عليه السلام] وتشاركة في الخلق وفي الدين الذي دعى له لذايقولون لها اخت هارون كما اقول لك اخو ابليس لانك تشابه ابليس.......نحن المسلمون اخوة في الدين

    ردحذف
    الردود
    1. لا ياعزيزيتبرير غير منطق ولا يتوافق مع العقل نهائيا اذا كانت مريمى اخت هارون في النسل يعنى هامان أخو فرعون في الرضاعة السامري اخو موسى في التكاح وهكذا واليك ارحم عقلك يا ولذي الابليس والشيطان هو من فرض الاسلام بالقهر والسيف والتهب وهتك أعراض الناس

      حذف
  2. انت تريد ان تجعلني اكذب القرءان الكريم لان كتابك كلامه يختلف عن كلام القرءان وكلام الله.انا اعتذر عما ساقوله الان لكن ان ان الانجيل الحالي ينفي وجود بشر صالح فالكتاب يقول ان يعقوب كان يزني على قارعة الطريق وابنه يزني مع امه على السطوح .السؤال هو لماذا يختار الله رجل يزني واولاده ليجعله نبي الا يوجد اناس احسن بالنبوة.ان هذا كتابك المختلف عن الانجيل الاصلي يشجعك على الزنى بدافع ان نبي الله كان يزني وهذا هدف الكافر الذي حرف كلام الله في الانجيل.ثم هل لديكم حلال وحرام في دينكم رجاءا اريد الجواب على كلامي لماذا الخوف من الرد ما دام تضن ان الحق عندك جاوب جاوب جاوب.......

    ردحذف
  3. يا اخى الكريم لا اكثر معك النقاش ولكن عندى لك الدليل الكافى على غرق فرعون ونجاة بدنه ابحث عن جثة فرعون فى جوجل وانت تعلم كم نصرانى اسلمو لتصديق ما يحدث الان ويذكر فى القرأن

    ردحذف
  4. انت بهيمة يا ابني ولك مكتوبة قدام عينك اليوم ننجيك ببدنك يعني ما رح يتعفن الجسد بس الروح طلعت يخرب بيتك مش عارف من وين بجيبوكو

    ردحذف
    الردود
    1. ردك دليل تربيتك وتربية دينك العفن ,فمن شبه ربه فما ظلم . اتتم من عنك فأت عبقري السوقة اللعنة على من ربوك

      حذف
  5. انا كنت عاوز اكتب كتير بس الاخوه فيهم البركه وانا بطلب منك طلب لم تحب تجادل هات شيخ من المسلمين وجادلو

    ردحذف
  6. هؤلاء الضالون الله يهديهم للحق

    ردحذف
  7. هؤلاء الضالون الله يهديهم للحق

    ردحذف
  8. السلام عليكم,
    حجتك ضعيفه أخي .. خطأ في نص سورة مريم تبدأ به, وآخر في سورة القصص بخصوص فرعون وقومه, وأرقام الآيات ليست كلها بصحيحة .. وطريقة سردك للحجه لا تسمن ولا تغني من جوع .. اذهب وادرس مقارنة الأديان لتعرف أيهم الحق. وهداك الله وعافاك من الضلال .. واسف لما تجاوزه اخوتي المسلمون من تجاوزات عليك لضعف حجنك

    ردحذف
    الردود
    1. جميل على الأقل أنت ابن حلال وؤدب لكن رواسب الخرافة هدمت منطق التحليل وعيبت الموضوعية وتنلكتك روح التحيزالتااكجدى .سلام

      حذف
  9. بسم الله الرحمن الرحيم ...

    لا اله الا الله له الحمد وله الملك وهو على كل شيء قدير
    والصلاة والسلام عليى نبينا وحببنا محمد صلى الله عليه وسلم

    قرأت كل شيء واقول سبحان الله الذي خلق العقول مختلفة ...

    بالنسبة لكلمة هامان هنا ترجمة لها من قاموس اجنبي

    Haman [N] [H] [S]

    (of Persian origin), magnificent, the name of the vizier (i.e., the prime minister) of the Persian king Ahasuerus ( Esther 3:1 , etc.). He is called an "Agagite," which seems to denote that he was descended from the royal family of the Amalekites, the bitterest enemies of the Jews, as Agag was one of the titles of the Amalekite kings. He or his parents were brought to Persia as captives taken in war. He was hanged on the gallows which he had erected for Mordecai the Jew

    وعلى كل حال عندما تريد ان تثبت صحة او خطأ شيء ما .. فلا تحتج بالتوراة ولا الانجيل .. بل احتج باشياء ترقى للقران الكريم ..

    الحمد لله حمدا كثيرا مباركا ولا اله الا الله محمد رسول الله

    ردحذف
  10. اخوي واضح انو التساؤل قوي و فعلا شيئ يزرع الشك بالقلب , اتمنى ان تجد من يجيبك على هذه التساؤلات لانو واضح البقر الي يعلقو مش مؤهلين لشبهة قوية مثل هذه

    ردحذف
  11. اخوي واضح انو التساؤل قوي و فعلا شيئ يزرع الشك بالقلب , اتمنى ان تجد من يجيبك على هذه التساؤلات لانو واضح البقر الي يعلقو مش مؤهلين لشبهة قوية مثل هذه

    ردحذف
  12. يا كاتب المقال التوراة والإنجيل ليست حجة علينا حتى تأتي بأدلة منها لتثبت أن هناك اخطاء تاريخية في القرآن الكريم يجب أن تأتي بأدلة من مصادر تاريخية محايدة وموثوقة لتثبت تلك الأخطاء وإلا جاز لنا أن نثبت لكم نبؤة الرسول من القرآن الكريم فهل هذا معقول؟؟!!

    ردحذف
  13. لايمكن الاستدلال ونقد خرافات كتاب من خرافات كتاب اخر...الاديان كلها دون استثناء قائمه على الخرافه والبدعه

    ردحذف
  14. فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ ۖ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا ....انقل بامانة يامن تدعي الانصاف

    ردحذف
  15. بسمه تعالى
    كاتب هذه الحروف الظلامية لقد اعطى الدليل القاطع الواضح بانه يجهل كل شئ
    1 - في اللغة العربيه يستخدم الكناية والاستعارة والترميز واذا هو لايفهمها فمعذور فهو غير عربي فمريم عليها السلام نسبتها الى عمران عليه السلام نسبة معنوية وهي نسبة الى بيت النبوة وهذا تاكيد لطهارتهاونفس الشئ لاخوة هارون عليه السلام ومريم فعلا من سلالة عمران ونحن اسمنا بني ادم ع هل هذا يعني ان ادم ابونا الحقيقي المباشر محمد ص يقول انا ابن الذبيحين اسماعيل وعبد الله وهل هذا يعني ان محمد ابن اسماعيل المباشر
    2 - قارن كاتب المقال بين نصوص الانجيل والقران واستدل على الاختلاف اخي اولا الاختلاف كثير جدا بين الاناجيل وحد الاختلاف ثم استدل به وثانيا اثبت لنا ان الاناجيل ليس من كتابة البشر
    3- استدل الكاتب على التاريخ ونقول له لو كانت امور التاريخ محسومة كلها لن نجد هذا الاختلاف ولا اي مشكلة

    ردحذف
  16. 1- ۞بما ان الرسول لم تكن له معجزات مثل موسى او عيسى، فقد حاول اقناع عرب الجاهلية بالمنطق، ولكن منطق القرآن لا يستقيم والمنطق المعروف لدينا الآن. فاذا اخذنا مثلاً سورة الكهف، الآية 22، عندما سأل اهل مكة النبي عن عدد اهل الكهف: " سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجماً بالغيب ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم قل ربي اعلم بعدتهم". فأي منطق هذا لاقناع الناس بان القٌرآن من عند الله. هم كانوا يعلمون ان الله اعلم ولذلك سألوا النبي ان يخبرهم بعدد اهل الكهف، ولكن بدلاً من الاجابة المباشرة بعددهم، يخبرنا القرآن ما قال الناس عن عددهم، ويخبرنا أن كل هذا القول تخمين. فلماذا إذاً لا يخبرنا هو بالعدد الحقيقي حتى لا يكون هناك داعي للتخمين؟

    2- ۞ ويستمر تسلسل الخلق في القرآن فيقول في سورة الذاريات، الآية 47: " والسماء بنيناها بايدٍ وانا لموسعون". فالله قد بنى السماء اما بأيديه او كلف الملائكة ببنائها. وهذا دليل قاطع ان السماء صلبة وبُنيت بايدٍ، وقال الله هذا القول لتأكيد ان السماء صلبة، لانه في العادة اذا اراد شيئاً ان يقول له كن فيكون. فلو اراد الله للسماء ان تكون لقال لها: كوني، فكانت. لكنه للتأكيد قال بنيناها بأيد.

    3 - ۞ ولننظر الان الى سورة النحل، الآية 66 : " وإن لكم في الانعام لعبرةٌ نُسقيكم مما في بطونه من بين فرث ودمٍ لبناً خالصاً سائغاً للشاربين ". فلنرى اولاً ماذا يقول ابن كثير في تفسيره لهذه ألآية. يقول: لبناً خالصاً اي يتخلص الدم بياضه وطعمه وحلاوته من بين فرث ودم في باطن الحيوان، فيسري كلٌ الى موطنه اذا نضج الغذاء في معدته، فينصرف منه دم الى العروق ولبن الى الضرع وبول الى المثانة وروث الى المخرج وكل منها لا يشوب الاخر ولا يمازجه. والفرث هو مافي امعاء الحيوان من فضلات ، ومنه يتكون الروث او البعر.
    واي انسان لديه قليل من العلم يعرف ان اللبن لا يتكون في بطن البقرة او النعجة وانما في الضرع، وليس هناك اي مجال لاختلاط اللبن بالروث او بالدم. ولذا قوله " نسقيكم مما في بطونه من بين رفث ودم "، لا يمت للعلم بشئ


    وكتبر كذب

    ردحذف
  17. اخطاءك الاملائي بهكذا موضوع حساس بحيث اختلاف حرف يغير بمجرى الافكار دليل كافي على انو انت لست باحث مجرد حمار تنهق لا اكثر

    ردحذف
  18. (هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ )

    ايهما وجد قبل الارض ام السماوات؟

    ردحذف
  19. كلها أساطير بلاد ما بين النهرين.نقحت بثقافة الصحراء.

    ردحذف